ارتفاع ضغط الدم الشرياني أسبابه وعلاجه


ارتفاع ضغط الدم الشرياني مرض مزمن أسبابه مجهولة في حوالي 90% من الحالات وبالتالي فإن علاج إرتفاع ضغط الدم غالباً يستمر مدى الحياة, يسبب مع ارتفاع الكوليسترول وزيادة الوزن في حدوث تصلب الشرايين, قد تبقى أعراض إرتفاع ضغط الدم ساكنة لفترة طويلة إذا لم يتم قياس الضغط

يعبر عن ارتفاع ضغط الدم عادة برقمين على شكل كسر، يدل الرقم الأعلى في الكسر على ما يسمى الضغط الإنقباضي ويتراوح بين 90 إلى 130 ملم زئبقي, ويدل الرقم أسفل الكسر على ما يسمى الضغط الإنبساطي ويتراوح بين 60 إلى 90 ملم زئبقي, يبلغ معدل ضغط الدم الطبيعي المثالي 120/80 ملم زئبقي
و نقول بأن ضغط الدم مرتفعا إذا تجاوز الضغط الإنقباضي 140 ملم زئبقي و \ أو تجاوز الضغط الإنبساطي 90 ملم زئبقي

ارتفاع ضغط الدم, معدل ضغط الدم

أسباب ارتفاع ضغط الدم

في 90 إلى 95 بالمائة من الحالات لا يمكن تحديد أسباب ارتفاع ضغط الدم على الرغم من إجراء كل التحاليل والإختبارات الممكنة وهذا ما يعرف بإرتفاع الضغط الأساسي أو الأولي أو مجهول السبب
أما فيما تبقى من الحالات أي 5 إلى 10 بالمائة فيمكن أن نجد أسباب ارتفاع ضغط الدم  وهذا بسمى إرتفاع الضغط الثانوي، من هذه الأسباب:

  • أمراض الكلية : مثل إلتهابات الكلية، قصور الكلية (الفشل الكلوي)، تضيق الشريان الكلوي
  • أمراض الغدد : مثل أمراض الغدة الدرقية مثل قصور الغدة الدرقية و فرط نشاط الغدة الدرقية  ، أمراض الغدة الكظرية ( الغدة فوق الكلية )
  • متلازمة إنقطاع النفس أثناء النوم
  • الحمل : يمكن أن يحدث إرتفاع الضغط في الحمل بسبب حالة التسمم الحملي وتترافق مع وجود البروتين (الزلال) في البول وهي من الحالات الإسعافية في الحمل
  • الأدوية : مثل الكورتيزون و أدوية منع الحمل
  • تصلب الشرايين، السمنة الزائدة، انقطاع النفس أثناء النوم، التوتر العصبي و الإنفعال
    تناول الملح بكميات كبيرة
  • حياة الخمول والكسل وعدم ممارسة أي نشاط حركي

أعراض ارتفاع ضغط الدم


قد تكون أعراض إرتفاع الضغط مجهولة لمدة طويلة ولا يتم اكتشاف ارتفاع الضغط إلا من خلال فحص روتيني لسبب آخر ولهذا لا بد من قياس ضغط الدم في كل زيارة للطبيب مهما كان السبب ولهذا أيضاً يسمى بالقاتل الصامت
أما أكثر أعراض إرتفاع ضغط الدم الشائعة عند حدوثها

  • الصداع من أكثر الأعراض شيوعاً ويحدث غالباً في الجهة الخلفية من الرأس وقد يكون أكثر شدة في الصباح عند الاستيقاظ من النوم
  • الدوخة أو الاحساس بعدم الثبات والتوازن
  • الخمول
  • تسرع ضربات القلب
  • اﻹعياء والتعب العام
  • ضيق في الصدر والنفس, علماً أن جميع هذه الأعراض ليست خاصة بالضغط ويمكن تواجدها في حالات كثيرة
    لا يتم تشخيص إرتفاع الضغط  من القراءة الأولى لقياس الضغط إنما يتم قياس الضغط على عدة مرات وفي فترات مختلفة فإذا كانت جميع هذه القياسات أو متوسطها فوق المعدل الطبيعي عندها يتم تشخيص المرض
    يجب أن يتم قياس ضغط الدم في جو مريح للمريض ويفضل بعد فترة راحة لمدة 20 دقيقة
    تصنيف ارتفاع ضغط الدم
    يصنف الضغط من حيث ارتفاعه إلى عدة درجات :
    الضغط الطبيعي : الضغط الإنقباضي = 120 أو أقل والضغط الإنبساطي أقل من 80 ملم زئيقي
    مرحلة ما قبل الضفط : الضغط الإنقباضي 120- 139 أو الضغط الإنبساطي 80 – 89 ملم زئبقي
    الدرجة الأولى : الضغط الإنقباضي 140 – 159 أو الضغط الإنبساطي 90 – 99 ملم زئبقي
    الدرجة الثانية :  الضغط الإنقباضي أكثر من  160أو الضغط الإنبساطي أكثر من  100 ملم زئبقي

الصفحة التالية » علاج ارتفاع الضغط

الصفحات: 1 2