أعراض الحمل وتحليل الحمل

تتشابه أعراض الحمل في معظم السيدات ولكنها تختلف في شدتها من سيدة لأخرى وتتسائل الكثيرمن النساء عن أعراض الحمل وخصوصاً المبكرة منها، ولهذا سنعرض أهم الأعراض التي يمكن أن تكون مؤشر لوجود الحمل
في البداية أريد أن أؤكد على أن معظم هذه الأعراض و العلامات تحدث في الحمل و في حالات أخرى غير الحمل فهي لا تؤكد تشخيص الحمل أو تنفيه ويبقى  تحليل الحمل هو الأساس في التشخيص

ما هي أعراض الحمل

بعد حصول التلقيح أوالتخصيب للبويضة تذهب هذه البيوضة إلى الرحم لتنغمس وتستقر في الرحم ويؤدي هذا الإنغراس إلى حصول بعض الألم والنزف البسيط قد تشعر به بعض السيدات ، يحدث هذا الألم والنزيف ( الخفيف ) عادة قبيل موعد الدورة الشهرية بقليل و أحيانا في نفس الموعد وتعتقد السيدة أنه بسبب الدورة الشهرية .
تبديلات في الثديين : تحدث نتيجة التغيرات الهرمونية المرافقة للحمل تغيرات في الثديين ، فتشعر السيدة بإمتلاء وثقل وتصبح مؤلمة باللمس ، كذلك يحث إغمقاق ( يصبح داكن اللون ) الهالة المحيطة بالحلمتين ،
تبدلات المزاج
الغثيان و الإقياء و خصوصاً في الصباح ، وتحدث حالة من كره أو نفور من بعض أنواع الطعام أو رغبة بطعام معين وهو ما يسمى الوحام أو النساة ،وقد يؤدي إلى حالة من سوء التغذية إذا كان شديداً ، ولكن لحسن الحظ فإنه يقل تدريجياً في حوالي الشهر الثالث أو الرابع ولكن بعض النساء قد يستمر طيلة الحمل٠
تحدث في الحمل أعراض التعب والإعياء والخمول و الصداع أحياناً بسبب التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى إنخفاض ضغط الدم أو السكر في الأشهر الأولى٠
إنقطاع الدورة الشهرية : و هو أهم هذه الأعراض ، فبعد حصول التلقيح والإخصاب وإنغراس البيوضة في الرحم تبدأ التغيرات الهرمونية بالحدوث مما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية وهنا تبدأ السيدة بالتفكير في الحمل إن لم تفكر به سابقاً ، يعتبر الحمل أحد أسباب إنقطاع الدورة الشهرية ولكنه ليس السبب الوحيد فهناك أسباب كثيرة لإنقطاع الدورة الشهرية ، أقلها التعب والإجهاد وتبدل الحالة النفسية إللى الأمراض الأخرى المرتبطة بالهرمونات ،لذلك لا نعزو كل إنقطاع في الدورة الشهرية إلى الحمل لوحده

تحليل الحمل

عمليا هو الإختبار الأهم في تأكيد الحمل أونفيه . فهو إختبار سهل وبسيط ويمكن إجراؤه في المنزل من قبل السيدة نفسها.
يعتمد إختبار الحمل على كشف مادة hcg) human chorionic gonadotropin ) التي تفرز من البويضة الملقحة بعد التخصيب عند وصولها إلى الرحم و إنغراسها في بطانة الرحم ، تبدأ البويضة الملقحة بإفراز هذه المادة بعد عدة أيام من التلقيح أي قبل موعد الدورة الشهرية القادمة و تبدأ مستويات هذه المادة بالتضاعف كل عدة أيام .
يقسم تحليل الحمل إلى نوعين :
تحليل الحمل الكيفي وهو يقوم بكشف مادة hcg في عينة البول دون قياس مستواها ويتم عن طريق شريط كاشف يوضع عليه قطرات من البول وييعطي إشارات إيجابية أو سلبية حسب وجود مادة hcg  أو عدمها .يتميز بسهولته وتوفره ولكنه يحتاج إلى عدة أيام من إنقضاء موعد الدورة الشهرية.
النوع الثاني هو تحليل الحمل الكمي و يعتمد على قياس مستوى مادة hcg في الدم فهو تحليل دم .يمكن من خلا فحص الدم معرفة مستوى مادة hcg بدقة أكبر و بوقت أبكر من تحليل الحمل في البول . فيمكن إجرائه قبل موعد الدورة الشهرية