تسرع ضربات القلب tachycardia

تسرع ضربات القلب  Tachycardia هو زيادة في نبضات القلب عن المعدل الطبيعي وهو 100 ضربة في الدقيقة بينما الخفقان يمكن أن يحدث بسبب تسرع ضربات القلب أو بسبب عدم انتظامها حتى لو لم تكن سريعة, يشار إلى ضربات القلب ب “النبض Pulse” و هو عدد ضربات القلب في دقيقة واحدة, يتراوح معدل النبض الطبيعي للشخص البالغ بين 60 – 100 ضربة في االدقيقة, فإذا قلت عن 60 ضربة في الدقيقة تسمى بطء ضربات القلب و إذا زاد العدد عن 100 ضربة في الدقيقة يسمى تسرع ضربات القلب أو تسرع نبضات القلب

يقاس النبض من خلال معصم اليد بجس الشريان الكعبري باصبعين وعد دقات القلب في دقيقة كاملة
يتمتع القلب بخاصية فريدة وهي السيطرة الذاتية على ضربات القلب ويتم ذلك عن طريق العقدة الأذينية (مجموعة خلايا تقع في الأذينة) حيث ترسل إشارتها الكهربائية إلى عقدة أخرى بين البطينين. هذه الخاصية للقلب ليست مطلقة حيث يتأثر القلب بالسيالات العصبية من العصب المبهم (العصب الحائر) مثل حالات الخوف و الإنفعال وبعض الأمراض مثل أمراض الغدة الدرقية

أعراض تسرع ضربات القلب

تعتمد أعراض تسرع القلب على مقدار التسرع (خفيف أم شديد) وعلى السبب الذي أدى إليه وعلى حالة القلب الصحية ( هل القلب أصلا طبيعي أم مريض) و على مدة التسرع

الخفقان أي الإحساس بضربات القلب السريعة هو العرض الأساسي حيث يشعر المريض بقلبه ينبض بسرعة غير معتادة يؤدي تسرع القلب إلى عدم مقدرته على ضخ كمية دم كافية للجسم و الدماغ مما يؤدي لحدوث دوخة وخفة بالرأس و ضعف القوة والإنهيار.
يشكل تسرع القلب عبئا كبيرا على القلب الطبيعي وتكون المشكلة أكبر إذا كان القلب فيه مرض أصلا لأن حاجة القلب من الأوكسجين تزداد بشكل كبير وهذا يؤدي لظهور أعراض الذبحة الصدرية أو إحتشاء العضلة القلبية ( الجلطة )
شعور بضيق النفس بسبب نقص الأوكسجين الواصل لأعضاء الجسم



أسباب تسرع نبضات القلب ( خفقان القلب)

يمكن أن يكون تسرع نبضات القلب أو خفقان القلب انعكاسا طبيعيا للحالات التي تؤدي إلى زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم مثل

  • حالات القلق و الخوف و التوتر العصبي و الإنفعالات المفاجئة من حزن أو فرح أو ألم والنشاط الرياضي و حالات التسرع هذه غالبا ما تكون خفيفة القوة وبسيطة المدة و تزول تلقائيا ويعود معدل النبض الطبيعي بمجرد زوال العامل المسبب أو بإستعمال المهدئات البسيطة
  • أمراض القلب التي تسبب تسرع النبض وتشمل:
  1. خلل في العقدة الأذينية المنظمة لدقات القلب أو العقدة الأذينية البطينية (بين الأذين و البطين) أو بالطريق الواصل بينهما
  2. أمراض العضلة القلبية من ضعف أو قصور أو تضخم العضلة القلبية
  3. أمراض الشرايين القلبية مثل الذبحة الصدرية أو الجلطة القلبية ( إحتشاء العضلة القلبية )
  4. أمراض الصمامات القلبية من توسع أو تضيق هذه الصمامات
  5. أمراض القلب الولادية ( تشوهات القلب الولادية )
  • إرتفاع ضغط الدم أو إنخفاض الضغط كلاهما يؤدي إلى زيادة معدل دقات القلب
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • فقر الدم  بأنواعه
  • إرتفاع الحرارة مهما كا سببه حيث أن إرتفاع درجة واحدة في الحرارة يزيد دقات القلب 10 نبضات وتلاحظ عند الأطفال أكثر
  • الربو القصبي بسبب نقص الأوكسجين وبسبب المجهود التنفسي الزائد وبسبب أدوية الربو
  • الأدوية : هناك الكثير من الأدوية التي تسرع نبضات القلب مثل:
    بعض أدوية الضغط, أدوية آلام البطن (مثل بوسكوبان Buscopan),أدوية الربو مثل فنتولين Ventoline,أدوية الرشح التي تحتوي على مادة الإفدرين, أدوية الغدة الدرقية, دواء ليبراكس المستعمل في علاج القولون العصبي
  • المشروبات التي تحتوي على الكافئين مثل الشاي و القهوة وخصوصا ما يسمى مشروبات الطاقة
  • يمكن أن يحدث تسرع نبضات القلب عند الحامل خصوصا عند المجهود أو بسبب فقر الدم المرافق للحمل
  • تسرع القلب عند الأطفال يمكن أن تكون بسبب فقر الدم ويمكن أن تكون مؤشر لوجود أمراض قلب ولادية وذلك إذا كان متكرر

علاج تسرع نبضات القلب

كمعالجة اسعافية يمكن استعمال “مناورة فالسالفا” وذلك بتحريض السعال أو الضغط كما في حالة الضغط للتبرز أو وضع كيس ثلج على الجبهه أو تحريض الغثيان أو الإقياء

في الحالات الخفيفة الناجمة عن الإنفعال و الخوف و الألم قد يكفي التهدئة و التطمين و علاج الألم البسيط في تخفيف أو زوال التسرع و في الحالات المزمنة يمكن استعمال بعض المهدئات البسيطة إذا طالت مدة التسرع

خافضات الحرارة (مثل البنادول) إذا كانت مرتفعة

إيقاف الأدوية التي تسبب التسرع أو استبدالها بأنواع أخرى حسب كل حالة

في الحالات الناتجة عن أمراض معينة لابد من علاج المرض الأساسي مثل فقر الدم أو فرط نشاط  الغدة الدرقية أو أمراض القلب المذكورة سابقاً

تستعمل الأدوية الحاصرة لمستقبلات بيتا  مثل الإنديرال Inderal   أو كونكور Concor أو الأدوية الحاصرة لقنوات الكالسيوم التي تبطئ ضربات القلب للسيطرة على تسرع ضربات القلب أو عدم إنتظامها

في الحالات البسيطة من تسرع دقات القلب المترافقة مع العصبية أو القلق يمكن استعمال دواء إنديرال 10-20 ملغ 2-3 مرات يومياً, أما في الحالات الأشد فيفضل استعمال دواء كونكور حسب إستشارة الطبيب المختص