ارتفاع الكولسترول أسبابه وعلاجه

ارتفاع الكولسترول هو أحد عوامل الخطورة لأمراض القلب والشرايين, الكولسترول هو أحد أنواع الدهون في الجسم بالإضافة للدهون الثلاثية, يدخل الكولسترول في تركيب جدار الخلايا وفي تركيب هرمونات الجسم ولذلك فهو ضروري لصحة الجسم ولكن عندما يتجاوز حده الطبيعي يبدأ تأثيره الضار
يأتي الكولسترول في الجسم من مصدرين هما مصدر خارجي من الطعام الذي نتناوله ومصدر داخلي يقوم الجسم بتصنيعه, يوجد في الجسم نوعان هما الكوليسترول الضار وهو المسؤول عن مرض تصلب الشرايين والنوع الثاني هو الكوليسترول المفيد أوالنافع أو الحميد(تسميات واحدة)
يبلغ معدل الكولسترول الطبيعي في الدم تحت 5.2 مل مول/ل (يعادل 200 ملغ /دل) ويعتبر مرتفعاً إذا تجاوز 6.2 مل مول/ل (يعادل 240 مغ/دل) أما إذا كان بين 5.2-6.2 فيعتبر على الحدود العليا
الكولسترول الضار يتراوح بين 2.5-3.5 مل مول/ل (100-130 ملغ/دل) ويعبر على الحدود العليا بين 2.5-3.5 مل مول/ل ومرتفعاً فوق 3.5 مل مول/ل.في الأشخاص الذين لديهم أمراض قلبية يفضل أن يكون الكولسترول الضار تحت 1.8 مل مول/ل (يعادل 70 ملغ/دل)
الكوليسترول المفيد أو الحميد له دور واقي أو حماية للقلب والشرايين ويتراوح بين 1-1.5 مل مول/ل (40-60 ملغ/دل) ويفضل فوق 1.5 مل مول/ل

أسباب ارتفاع الكوليسترول

تناول الكثير من الدهون وخاصة الدهون المشبعة
العامل الوراثي
السمنة الزائدة
حياة الخمول والكسل
الحمل حيث يمكن أن يرتفع الكولسترول أثناء الحمل
بعض الأدوية مثل الكورتيزون
بعض الأمراض مثل قصور الغدة الدرقية أو مرض كوشينج الذي يؤدي لزيادة إفراز الكورتيزون

أعراض ارتفاع الكولسترول

ليس لإرتفاع الكولسترول بحد ذاته أية أعراض يشعر بها المريض وإنما تأتي الأعراض من مضاعفات إرتفاعه على الشرايين , يؤدي إرتفاع الكولسترول إلى ترسبه في جدران الشرايين على شكل صفائح أو لويحات عندما تكبر هذه اللويحات تسبب تصلب وتضيق في الشرايين الدموية مشكلة مرض التصلب العصيدي أو تصلب الشرايين حيث تفقد الشرايين مرونتها وتصبح ضيقة مما يؤدي إلى نقص تروية في الأعضاء المصابة , يمكن أن يحدث هذا التضيق في أي شريان في الجسم سواء في القلب , الدماغ , الكلية , الشرايين الكبيرة وحتى الشرايين المتوسطة . إذا انفصلت أجزاء من هذه اللويحات فإنها تسبب إنسداداً مفاجئاً في الشريان المصاب مسببة تكون الجلطات سواء في القلب أو الدماغ مسببة جلطة القلب أو الدماغ أو في شرايين الأطراف .
يمكن للكولسترول أن يترسب في الجلد مشكلاً بقع صفراء اللون تتواجد عادة في الجفنين وحول العينين , أو تترسب حول قزحية العين مشكلاً هالة رمادية اللون حول قزحية العين .

من هنا ندرك بأن الأعراض هي أعراض المضاعفات فإذا حصل تضيق الشرايين في القلب تحدث أعراض ألم الصدر والذبحة الصدرية وإذا حدث في شرايين الدماغ تحدث الدوخة والجلطات الدماغية أما في الأطراف فيظهر العرج المتقطع على المجهود.

إذا ا كان التضيق في شرايين البطن المغذية للأعضاء التناسلية عند الرجال يظهر الضعف الجنسي وعدم الإنتصاب.
من عوامل الخطورة الأخرى لتصلب الشرايين إرتفاع ضغط الدم, التدخين ,السمنة ( زيادة الوزن ) العمر و العامل الوراثي .

علاج ارتفاع الكولسترول





الحمية diet
للحمية دور كبير وأساسي في علاج ارتفاع الكولستيرول والوقاية منه, تتضمن الحمية :

  • تقليل الدهون في الطعام وخصوصاً الدهون المشبعة لأقل من 10% من مجموع الحريرات المتناولة والإستعاضة عنها بالدهون غير المشبعة
  • تناول الخضروات والفواكه
  • تناول الحبوب الكاملة (الحبوب غير المقشرة)
  • تحتوي المكسرات على مادة الفايتوستيرول والستانول وهي مفيدة في خفض الكولستيرول فينصح بتناول كمية منها يومياً
  • تناول الطعام الذي يحتوي على الألياف

التمارين الرياضية
يجب أن يتضمن علاج الكولسترول ممارسة النشاط الرياضي المنتظم بمعدل 30 دقيقة يومياً خمس مرات أسبوعياً. يؤدي النشاط الرياضي المنتظم إلى خفض معدل الكولسترول الكلي بالجسم وبنفس الوقت يزيد من الكولسترول المفيد أو الحميد مما يعطي تأثيراً مزدوجاً. يجب إستشارة الطبيب قبل البدء بالرياضة وخاصة للمرضى المصابين بأمراض القلب

أدوية الكولسترول

يجب ألا يتأخر علاج الكولسترول الدوائي كثيراً إذا لم تجد إجراءات الحمية والرياضة نفعاً , تشكل مركبات الستاتين الخيار الأول في العلاج , تقوم هذه الأدوية بتثبيط مساعد أحد الأنزيمات الذي يدخل في عملية تصنيع الكولسترول مما يؤدي لوقف عملية التصنيع.
من تأثيراتها الجانبية الخطيرة هو إلتهاب العضلات والذي يتظاهر بشكل ألم في عضلات الجسم ولون البول الغامق وهنا يجب إيقاف الدواء ومراجعة الطبيب , أذية الكبد ,إضطرابات هضمية وألم المفاصل من الـتأثيرات الجانبية أيضاً.
يمنع إستعمال هذه الأدوية في أثناء الحمل لما لها من تأثير مشوه للجنين,كما يمنع إستعمالها في حال إضطراب وظائف الكبد. من هذه الأدوية :

  • زوكور 20 ملغ zocor 20 , زوكور 40 ملغ zocor 40
  • ليبيتور 10 ملغ lipitor 10 , ليبيتور 20 ملغ lipitor 20
  • كريستور  10 ملغ crestor 10 , كريستور 20 ملغ crestor 20

كوليسترامين :يرتبط هذا الدواء مع الأملاح الصفراوية(مادة الصفراء التي تفرز من الكبد) ويطرحها مع البراز مما يستدعي الكبد لصنع المزيد منها وإستعمال المزيد من الكوليسترول وبالتالي إنخفاض نسبته بالدم ,يمكن إستعماله لدى النساء الحوامل
مواد تمنع إمتصاص الكوليسترول من الأمعاء مثل دواء زيتيا zetia