الزرق | جلوكوما | مرض المياه الزرقاء في العين

مرض الزرق glaucoma أو ارتفاع ضغط العين هو زيادة ضغط السائل المسمى “الخلط المائي” داخل كرة العين. لمرض الزرق عدة أسماء بالعامية مثل مرض المياه الزرقاء في العين أو الماء الأزرق أو الماء الأسود أو الجلوكوما وجميعها تسميات لنفس المرض, ويجب تمييزه عن الماء الأبيض أو مرض الساد cataract الذي هو عبارة عن كثافة في قرنية العين.

تأتي أهمية مرض الماء الأزرق في العين من تأثيره على النظر فهو أحد أسباب فقد النظر الهامة حيث يؤدي ارتفاع ضغط العين المزمن والدائم إلى أذية دائمة في العصب البصري المسؤول عن نقل إشارات النظر من العين إلى الدماغ

يبلغ المعدل الطبيعي لضغط العين 12-21 ملم زئبقي وفوق 22 ملم زئبقي يعتبر ارتفاع في ضغط العين

ينجم ارتفاع ضغط العين عن خلل في عملية دوران السائل المائي داخل العين وبناءً عليه يوجد نوعان من الزرق هما الزرق المفتوح الزاوية والزرق مغلق الزاوية

أسباب مرض المياه الزرقاء في العين

  • الوراثة : حيث تزداد حالات الجلوكوما في حال وجود إصابة عائلية بالمرض
  • رضوض العين : يمكن أن تؤدي خلل في جريان الخلط المائي وضعف تصريفه مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين
  • يحدث كإختلاط بعد عمليات العين بنفس مبدأ رضوض العين
  • التهابات العين المزمنة والمتكررة
  • بعض الأدوية وأكثرها شيوعاً الكورتيزون سواء بالطريق العام أو الموضعي بسبب قطرات العين أو المراهم
  • ولادي بسبب عدم تطور العين بشكل كامل

مع أن الزرق يمكن أن يحدث لأي شخص إلا أن هناك عوامل تزيد من احتمال تطور المرض لدى أشخاص معينين مثل الأشخاص بعد سن 40 سنة, الذين لديهم مرض السكري, الأشخاص الذين في عائلاتهم أشخاص آخرين لديهم نفس المرض,



أعراض ارتفاع ضغط العين

يبقى ارتفاع ضغط العين مفتوح الزاوية بدون أعراض لفترة طويلة بدون أن يشعر به المريض إلى أن تحدث أذية العصب البصري فتبدأ أعراض نقص النظر بالظهور تدريجياً ومن هنا تنبع أهمية فحص العين الدوري لدى الفئات المذكورة سابقاً

أما أعراض ارتفاع ضغط العين مفلق الزاوية فتكون أكثر وضوحاً ويمكن أن تحدث الأعراض فجأة لدى استعمال بعض الأدوية مثل الأدوية المسكنة للمغص (بسكوبان مثلاً) أو أدوية الحساسية مضادات الهيستامين وأهم الأعراض هي تشوش النظر, رؤية هالات ملونة حول مصادر الضوء, ألم العين الشديد, الصداع وخاصة حول العين, يمكن أن يحدث الغثيان والإقياء

لدى فحص العين البسيط نلاحظ احمرار العين, تكون العين صلبة ومؤلمة باللمس, توسع في حدقة العين, تحتاج الحالة إلى العلاج الطبي السريع وغالباً أعراض ارتفاع ضغط العين المفلق الزاوية تدفع المريض مباشرة لمراجعة الطبيب

تشخيص ارتفاع ضغط العين

يتم تشخيص مرض المياه الزرقاء في العين من قبل طبيب العيون وذلك بعد إجراء فحص شامل للعين ويتضمن فحص قوة النظر, فحص الساحة البصرية وهو مهم في المراحل الأولى حيث يلاحظ نقصان الساحة البصرية من الأطراف, فحص قاع العين لتحديد حالة العصب البصري وأهم هذه الفحوصات هي قياس ضغط العين الذي يضع التشخيص الدقيق, يكون ضغط العين مرتفعاً فوق 22 ملم زئبقي, يتم هذا الفحالضغط ص من خلال جهاز معين لدى طبيب العيون

بعد قياس الضغط يجب تحديد نوع المرض وذلك من خلال فحص خاص لمعرفة ما إذا كان الزرق مفتوح أو مغلق الزاوية

علاج مرض الزرق (علاج الجلوكوما)

يوجد عدد من الخيارات في علاج الجلوكوما تتضمن العلاج الدوائي وهذا أيضاً يشمل قطرات العين أو الأدوية الخافضة لضغط العين, أيضاً هناك العلاج الجراحي وهو نوعين أيضاً العلاج بالليزر والعلاج بالجراحة التقليدية وسنذكرها باختصار لأنها علاجات تخصصية تتم من قبل طبيب العيون فقط

قطرات العين : قطرات البروستاجلاندين Prostaglandins, قطرات حاصرات بيتا beta blockers, مماثلات الفا ادرنيرجك Alpha-adrenergic agonists, مماثلات نظير السمبتاوي Parasympathomimetics, ابينفرين Epinephrine, القطرات عالية الضغط الأوسموزي

الأدوية مدرة البول الأوسموزية مثل دواء دياموكس بشكل حبوب

طبيب العيون هو الذي يستطيع تقرير العلاج المناسب من القطرات أو نوع هذه القطرات وذلك حسب حالة المريض الصحية والأمراض المرافقة

علاج ارتفاع ضغط العين الجراحي: ويهدف إلى تحسين تصريف السائل الزائد وهناك نوعان عن طريق الليزر أو عن طريق الجراحة التقليدية