أماريل في علاج السكر النوع الثاني Amaryl

أماريل

دواء أماريل Amaryl هو من الأدوية المستعملة في علاج مرض السكر من النوع الثاني type 2 diabetes mellitus عن طريق الفم بالتزامن مع تعديل نمط الحياة من الرياضة وتغيير طبيعة الطعام، يتركب من مادة جليمبريد التي تنتمي إلى مجموعة السولفونيل يورياز
يستعمل إما لوحده أوبالمشاركة مع أدوية السكر الأخرى أو الإنسولين, يقوم أماريل بعمله عن طريق تحريض إفراز الأنسولين من البنكرياس ولذلك فهو لا يستعمل في علاج السكر من النوع الأول بسبب عدم وجود انسولين أصلاً

أماريل : التأثيرات الجانبية

هي التأثيرات الغير مرغوب بها والتي تحدث مع استعمال الدواء وهي تختلف من مريض لآخر، أهم التأثيرات الجانبية
1- التأثيرات الجانبية الشائعة
الدوخة، الصداع، الغثيان والإقياء والشعور بالتعب
زيادة وزن غير مفسرة
زيادة الحساسية للضوء
حكة وطفح جلدي
هبوط السكر الخفيف : من الممكن حدوث هبوط السكر الخفيف مع استعمال أماريل وتتضمن أعراض انخفاض السكر

الصداع
الدوخة
الرجفة أوالارتعاش
التعرق الغزير
الشعور بالجوع
العصبية
عدم التركيز واختلال الوعي
غياب الوعي
2- الأعراض الجانبية الخطيرة
هبوط السكر الشديد وهو حالة اسعافية وله نفس أعراض هبوط السكر السابقة ولكن بشدة أكثر
– الحساسية الشديدة وتتظاهر باحتقان الوجه وتورمه، صعوبة في التنفس، صعوبة البلع نتيجة تورم اللسان والحنجرة
– أذية الكبد وتتظاهر باليرقان (تلون الجلد والأغشية المخاطية باللون الأصفر)، تغير لون البول إلى الأصفر الغامق أو البرتقالي، ضعف عام، ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن وتورم القدمين والبطن
– نقص مكونات الدم من صفائح الدم والكريات ويبدو بشكل نزف أو سهولة حدوث الكدمات الجلدية وفقر دم وزيادة حدوث الالتهابات وخاصة التهاب البلعوم والحرارة الذي يستمر طويلاً رغم العلاج
– نقص الصوديوم في الدم : وأعراضه الصداع، الغثيان أو الإقياء، ضعف عام ، تقلصات عضلية، تشنجات وفقد الوعي

أماريل :الاحتياطات وموانع الاستعمال

  • الحساسية للدواء أو لأي من مركبات السلفا
  • مرض G6PD نقص أنزيم جلوكوز-6-فوسفاتاز كونه من مركبات السلفا
  • اضطراب وظيفة الكلية
  • اضطراب وظائف الكبد
  • الحمل والرضاعة
  • تحت 18 سنة
  • المرضى الذين لديهم أمراض قلبية
  • يتداخل أماريل مع العديد من الأدوية الأخرى ولذلك يجب إبلاغ الطبيب المعالج عن جميع الأدوية التي يستعملها

أماريل : الجرعة وطريقة الاستعمال

تبلغ جرعة البداية 1 ملغ يومياً تؤخذ مرة واحدة قبل الإفطار أو معه ويفضل أن تكون بموعد واحد يومياً، تزاد هذه الجرعة تدريجياً كل 1-2 أسبوع بمعدل 1-2 ملغ حسب استجابة معدل السكر خلال هذه الفترة إلى أن يصل إلى المعدل المطلوب، عند كبار السن يجب أن تكون زيادة الجرعة بفواصل أطول خوفا من هبوط السكر
تحدد الجرعة النهائية حسب تحاليل سكر الدم المتكررة ولكن يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية 8 ملغ تؤحذ مرة واحدة يومياً
يجب الإلتزام بتعليمات الطبيب فيما يخص الجرعة والإنتظام في استعمال الدواء، وفي حال نسيان الجرعة يجب تناولها فور تذكرها شرط ألا تكون قريبة من الجرعة التالية

أماريل في الحمل والرضاعة

يصنف أماريل ضمن المجموعة C بالنسبة للحمل وهذا يعني أن الدراسات على الحيوانات أظهرت وجود خطورة من استعماله ولكن لا توجد دراسات عند الإنسان
في الرضاعة : من غير المعروف ماإذا كان أماريل يفرز ضمن حليب المرضع ولذلك يجب تجنبه
الشكل الدوائي
حبوب أماريل 1 ملغ ، حبوب أماريل 2 ملغ، 3ملغ، 4 ملغ
مواضيع متعلقة:
جلوكوفاج لعلاج مرض السكر | اعراض انخفاض السكر

One comment

  • أبو محمد

    شكرآ على المعلومات المفيدة . أريد أن أسأل هل يمكن استعماله مع الأنسولين في نفس الوقت