متى يجب إجراء عملية البواسير

متى يجب إجراء عملية البواسير ؟ يتردد هذا السؤال كثيراً منذ بداية تشخيص البواسير وحتى بعد البدء في علاج البواسير وسنحاول توضيح الحالات التي تستدعي إجراء عملية البواسير وأنواعها وإختلاطاتها
ذكرنا في صفحة علاج البواسير  ماهو تعريف وأعراض البواسير وعلاجها بشكل عام وسنركز هنا على عملية البواسير وأنواعها وإختلاطاتها والعناية اللازمة بعدها

متى يجب إجراء عملية البواسير

  • النزف الشرجي الغزير من البواسير : تسبب البواسير نزف خفيف بشكل نقط قليلة بنهاية التبرز يمكن أن تؤدي حدوث فقر دم وخاصة نقص الحديد ولكن هذا النزف الخفيف يمكن السيطرة عليه بالعلاج المحافظ مثل علاج الإمساك أو ببعض الأدوية كالمراهم والتحاميل الموضعية أو دواء دافلون daflon  أما إذا كان النزف غزيراً وحاداً أو متكرراً بشدة فلا بد من إجراء العمل الجراحي
  • تخثر البواسير أو تجلطها و حيث تصبح مؤلمة ومتوترة وزرقاء أو بنفسجية اللون
  • إختناق البواسير وهو عبارة عن إنقطاع الدم عنها مما يؤدي إلى تموتها وحدوث الغرغرينا
  • إذا ترافقت مع إختلاطات مثل الشق الشرجي
  • الدرجة الثالثة والرابعة

التحضير لعملية البواسير

يمكن أن تتم عملية البواسير التقليدية تحت التخدير العام (بنج عام) أو تحت التخدير الناحي من خلال التخدير عن طريق العمود الفقري ,في حالة التخدير العام يجب على المريض الإمتناع عن الطعام والشراب قبل العملية بعدة ساعات أما في التخدير الناحي فيفضل ذلك ولكنه ليس إجبارياً
قبل العملية يجب أخذ ملين لتنظيف القولون وإذا لم ينظف القولون يمكن إجراء حقنة شرجية قبل قليل من العملية.
في حال إجراء علاج البواسير بالطرق الأخرى سواء الربط أو الليزر أو التدبيس فتقتصر الإجراءات على الملين والحقنة الشرجية
يجب إيقاف الأدوية المميعة للدم (أدوية سيولة الدم)

بعد عملية البواسير

يمكن أن يخرج المريض بعد عملية البواسير من المستشفى في نفس اليوم أو خلال أربع وعشرين ساعة ,يعاني المريض من الألم بعد العملية ويمكن أن يستمر لعدة أيام ويعالج بالمسكنات البسيطة مثل البنادول أو المسكنات الأقوى مثل بروفين brufen  أو فولتارين voltarine أو باستعمال المراهم التي تحتوي على بنج موضعي , يمكن إجراء الضمادات في المنزل بإستعمال المطهرات الموضعية لعدة أيام بسبب الإفرازات التي تحدث في الأيام الأولى
يجب أن يبقى المريض لعدة أيام على حمية غنية بالسوائل لتجنب حدوث الإمساك  ومن ثم يعود إلى طعامه العادي تدرجياً

إختلاطات عملية البواسير

  • النزف والإلتهاب في مكان العملية وتتم السيطرة عليه بالمعالجات الدوائية من ضمادات وكمادات باردة وإستعمال المضادات الحيوية المناسبة
  • سلس البراز يحدث غالباً بعد عمليات الإستئصال التقليدية وهو مشكلة كبيرة للمريض ينتج عن توسع فوهة الشرج أو بسبب تأذي الأعصاب في المنطقة
  • تضيق فتحة الشرج على عكس السلس تصبح الفتحة ضيقة مما يسبب الإمساك المزمن
  • الشق الشرجي أو الناسور الشرجي وهو فتحة تصل بين داخل الشرج وخارجه وتسبب الإلتهابات المتكررة
  • عودة البواسير مرة ثانية (نكس البواسير)وهو إختلاط وارد ويجب تنبيه المريض إلى إمكانية حدوثه ومما يزيد من إمكانية حدوثه هو إستمرار الإمساك أو وجود القولون العصبي أيضاً بما يسببه من إمساك والحاجة الملحة للضغط على منطقة الشرج أثناء التبرز

درجات البواسير

تصنف البواسير إلى أربع درجات حسب مكان توضعها بالنسبة لفتحة الشرج ولهذا التصنيف دور في تحديد متى يجب إجراء عملية البواسير
الدرجة الأولى وفيها تكون البواسير داخل فتحة الشرج تماماً ولا تبرز إلى الخارج نهائياً وتسمى البواسير الداخلية وهذه علاجها دوائي بشكل عام إذا لم تؤدي إلى نزف غزير
الدرجة الثانية وفيها تكون البواسير داخل فتحة الشرج أيضاً ولكنها تبرز قليلاً إلى خارج الفتحة أثناء عملية التبرز وتعود عفوياً بعد التبرز
الدرجة الثالثة وهنا تخرج البواسير خارج فتحة الشرج ولكن يمكن إعادتها يدوياً إلى الداخل
الدرجة الرابعة وهي البواسير الخارجية حيث تبرز خارج الفتحة وتبقى خارجاً ولا يمكن إعادتها للداخل