خشونة الركبة أو التهاب مفصل الركبة التنكسي

خشونة الركبة والمفاصل عموماً هي عملية إهتراء للغضاريف المفصلية نتيجة التقدم في العمر وتسمى أيضاً التهاب المفصل التنكسي, تتضمن أعراض خشونة الركبة الأساسية ألم الركبة, تورم المفصل, تحدد الحركة وطقطقة المفصل (الفرقعة). أما علاج الخشونة فيتكون من علاج محافظ, علاج طبيعي وعلاج جراحي بالإضافة للوقاية

تحدث الخشونة عادة في المفاصل التي تتحرك كثيراً أو التي تحمل تحمل وزناً زائدا وهي من أكثر أسباب آلام الركبة شيوعاً وخاصة في الأعمار المتقدمة ولكن قد تحدث في الأعمار المبكرة نتيجة بعض الأمراض أو الإصابات

أسباب خشونة الركبة

  • العمر : فكما قلنا هي عملية تنكسية مع تقدم العمر وغالباً بعد الأربعين من العمر ولكن لا يمنع من حدوثها في الأعمار الأصغر بسبب بعض الأمراض أو الرضوض المتكررة
  • الوزن الزائد (السمنة) بما تشكله من حمل زائد على المفصل
  • الرضوض المتكررة على المفصل
  • الوراثة
  • التشوهات العظمية
  • إلتهابات المفاصل المتكررة
  • الجنس : حيث تحدث بنسبة أكبر عند النساء ولم يعرف سبب ذلك

أعراض خشونة الركبة

تبدأ أعراض خشونة الركبة المبكرة بالظهور تدريجياً ومن ثم تزداد مع الزمن مع ازدياد تآكل الغضاريف المغطية لسطح العظام المكونة للمفصل وقلة السائل المفصلي

  • الم الركبة : هو العرض الأساسي ويحدث تدريجياً, يحدث في البداية بعد مجهود زائد على المفصل سواء من وقوف طويل أو صعود وهبوط الأدراج أو الجلوس بوضعيات خاطئة في المراحل المبكرة يزول الألم بالراحةأما في المراحل المتقدمة يصبح الألم أشد ويحدث على أي مجهود حتى لو كان بسيطاً ولا تنفع معه الراحة
  • تورم المفصل وسببه إما الإنصباب المفصلي أي وجود سائل داخله أو بسبب الزوائد العظمية
  • إحساس بسخونة المفصل
  • تحدد حركة المفصل بحيث لايستطيع المريض القيام بحركاته بشكل طبيعي
  • تيبس الركبة وخاصة في الصباح ولكن عادة لايدوم طويلاً
  • فرقعة العظم وهي صدور صوت أثناء المشي أو تحريك المفصل

إقرأ أكثر عن أسباب و علاج ألم الركبة

تشخيص خشونة الركبة

يعتمد التشخيص على الأعراض السريرية بشكل كبير ومن ثم بإجراء الأشعة البسيطة, قد نلجأ للتصوير بالرنين المغناطيسي في حالات معينة وخاصة الأعمار الصغيرة لإستبعاد الأسباب الأخرى التي تسبب الم الركبة

يمكن إجراء بعض التحاليل لتحديد السبب مثل تحليل سرعة التثفل أو سرعة الترسيب ففي خشونة الركبة تكون طبيعية عادة, كما يمكن إجراي تحليل العامل الرثواني لاستبعاد مرض الروماتويد إو تحليل اليوريك أسيد (حمض البول) لكشف مرض النقرس, وعموماً جميع التحاليل تكون طبيعية في خشونة الركبة

علاج خشونة الركبة

  • العلاج الدوائي : ويتمثل بمسكنات الألم مثل دواء بروفين أو فولتارين وغيرها, تستعمل في التهيجات الحادة للمرض ويفضل عدم الإطالة بإستعمالها لتفادي حدوث الأعراض الجانبية, يمكن إستعمال بنادول جوينت أيضاً, من الأدوية أيضاً مركبات الجلوكوسامين glucosamine ومركبات الكوندروتين chondrotine والتي تساعد على ترميم المفصل
  • المراهم والكريمات الموضعية تفيد في تخفيف الألم وتعالج تشنج العضلات المحيطة بالمفصل. مثل كريم أو جل فولتارين
  • إنقاص الوزن لتخفيف العبء على الركبة من خلال نظام غذائي وممارسة الرياضة
  • العلاج الطبيعي أو العلاج الفيزيائي والهدف منه تقوية العضلات المحيطة بالركبة من خلال تمارين للركبة يقوم بها معالج فيزيائي ويتعلمها المريض ليقوم بها بنفسه
  • الرياضة : تفيد في تخفيف الوزن وتقوية العضلات حول المفصل ولكن يجب أن تكون تدريجية ومدروسة وأفضلها المشي أو ركوب الدراجة
  • تجنب الوضعيات التي تسئ للمفصل مثل الوقوف الطويل أو الجلوس بوضعيات معينة مثل “التربيعة” وهي الجلوس على الأرض والساقين متصالبتين, أو ثني الركبتين والجلوس عليهما
  • الكمادات الباردة أو الحارة تفيد كلاهما في تخفيف الألم واسترخاء العضلات
  • إستعمال المرحاض العربي قد يضر بالمفصل ولذلك يفضل كرسي المرحاض
  • حقن الكورتيزون داخل الركبة
  • العلاج الجراحي : في المراحل المتقدمة ويتم إما بتثبيت المفصل أو بعملية إستبدال مفصل الركبة بمفصل صناعي