أعراض حساسية الأنف وعلاجها, المضاعفات, ونصائح للوقاية

حساسية الأنف أو التهاب الأنف التحسسي هو مجموعة من الأعراض (العطس المتكرر وسيلان الأنف) التي تحدث لدى استنشاق الشخص لمواد محسسة من الهواء. يسمى المرض عادة حمى القش ولكن هذا لا يعني التعرض للقش أو وجود ارتفاع بالحرارة.

يمكن ان يحدث التهاب الأنف التحسسي ايضاً نتيجة تناول بعض الأطعمة ولايقتصر على المحسسات الهوائية. يوجد نوعان منه: النوع الموسمي والنوع السنوي على مدار العام. وقد يكون هناك تداخل بينهما


أعراض حساسية الأنف أو التهاب الأنف التحسسي

تحدث أعراض حساسية الأنف بعد استنشاق مواد تختلف من شخص لآخر

  • العطس المتكرر والحكة
  • سيلان الأنف
  • انسداد الأنف
  • الرعاف أو النزف البسيط
  • دموع العين والحكة و احمرار العين
  • الصداع
  • التعب والارهاق العام يحدث غالباً بسبب قلة النوم وانساد الأنف
  • الحكة أو ألم يسبط في البلعوم (الحلق) والحنجرة
  • سعال جاف
  • في الشكل المزمن تحدث هالات سوداء تحت العينين

الفرق بين أعراض حساسية الأنف والجيوب الأنفية

يوجد بعض الشبه بين اعراض التهاب الأنف التحسسي واعراض الجيوب الأنفية ولكن يمكن بالتدقيق فيها ان نجد الفوارق التالية:

  • سيلان الأنف يكون مائي وأبيض شفاف في الحساسية بينما يكون لزج وملون بالأصفر او الأخضر في التهاب الجيوب الأنفية.
  • الصداع يكون واضح في التهاب الجيوب وغالباً يزداد بالإنحناء للأمام.
  • ارتفاع الحرارة يكون مع التهاب الجيوب

أنواع التهاب الأنف التحسسي

  1. حساسية الأنف الموسمية : يعاني منها بعض الأشخاص في فصول معينة كالربيع, الصيف أو أوائل الخريف وبتكرار سنوي ويتوقع المريض متى ستحدث معه الأعراض نتيجة التعرض للأشجار أو الأعشاب وحبوب اللقاح ( الطلع)
  2. النوع السنوي : وهنا تكون الأعراض مستمرة طوال العام وتحدث نتيجة التعرض لعوامل بيئية مثل عت الفراش أو الحيوانات أو الطيور ذات الريش أو أماكن العمل.
  3. قد يحدث تداخل بين النوعين السابقين بمعنى أن المريض قد يعاني من حساسية دائمة طوال السنة ولكن فترات من التهيج في فصول معينة

أسباب حساسية الأنف والعوامل المحرضة

تحدث الأعراض بعد دخول السبب المحسس على شكل رات صغيرة إلى الغشاء المخاطي للأنف. وأهم العوامل المحسسة تتضمن

1- عث البيت والفراش: عث البيت هي حشرات صغيرة توجد عادة في المراتب والسجاد والأثاث الناعم والوسائد والاسره وألعاب الأطفال ذات الفرو. لا تسبب هذه الحشرات الحاسية بنفسها ولكن بواسطة ماده كيميائية وجدت في برازها. يوجد العث علي مدار السنه ولكن اعدادها تصل إلى ذروتها خلال فصل الشتاء.

ويمكن أيضا ان يكون سبب التهاب الأنف التحسسي من امنتجات العفن و الفطريات

2- حبوب اللقاح والطلع: حبوب اللقاح هي جزيئات صغيرة تنتجها الأشجار والأعشاب يمكن ان تسبب في بعض الأحيان حساسية الأنف. تطلق الأشجار حبوب لقاحها من بداية الربيع إلى منتصفه بينما الأعشاب تطلقها من نهاية الربيع وحتى الصيف

3- الحيوانات والطيور: تسبب الحيوانات غاباً ذات الصوف والوبر الحساسية بنسبة كبيرة للناس وأكثرها هي القطط والكلاب والماشية والأحصنة وغيرها. كما تسببه أيضاً الطيور ذات الريش كالدجاج والحمام وغيرها

4- العطور والروائح بمختلف أنواعها وخاصة الروائح النفاذة

5- العوامل البيئية وأماكن العمل : حيث يعاني الكثير من الأشخاص الذين يعملون بالمواد الكيميائية والتي تصدر الروائح والأبخرة من الحساسية الددائمة.

تشخيص حساسية الأنف

يقصد بالتشخيص هو تشخيص الحالة بالبداية وهذا يكون بالسؤال عن الاعراض المميزة وعن التاريخ المرضي من حيث تردد الحالة في فصول معينة أو بعد التعرض لمادة ما.

ويجب أن يتمم تشخيص حساسية الأنف بمعرفة السبب وراء الحساسية ولهذا يجرى بعض الاستقصاءات مثل الإختبارات الجلدية أو فحص الدم مثل:

  • اختبار وخز الجلد وفيه يتم وضع قرات من مواد محسسة معروفة على الجلد بعد وخزه عدة وخزات. فإذا كانت احد هذه المواد هي المسؤولة عن الحساسية يحدث تحيج في الجلد في هذه المنطقة
  • حقن المواد المحسسة تحت الجلد : يشبه الإختبار السابق ولكن مع حقن المادة حقناً تحت الجلد
  • فحص الدم للمواد المحسسة
  • فحص صورة الدم CBC يظهر وجود زيادة في بعض انواع الكريات البيضاء وهو بدون فائدة لتحديد السبب

علاج حساسية الأنف

علاج حساسية الأنف يتألف من قسمين: الأل هو العلاج الوقائي وذلك بمعرفة السبب ومحاولة تجنبه إن أمكن. والقسم الثاني هو العلاج الدوائي

أدوية الحساسية

1- بخاخات الكورتيزون

هي العلاج الأكثر فعالية لحساسية الأنف لأنها تقلل من احتقان الغشاء المخاطي, العطاس المتكرر, حكة الأنف والسيلان. تقوم هذه البخاخات على إطلاق المادة الفعالة بجرعة معينة على الغشاء المخاطي للأنف مباشرة. البخاخات الحديثة سليمة لدى الأطفال والكبار

يوجد العديد من هذه البخاخات ومن أهمها: بخاخ فليكسونيز flixonase, بخاخ نازونكس nasonex, بخاخ أفاميز avamys, راينوكورت rhinocort. وغيرها

2- مضادات الهيستامين

تقوم مضادات الهيستامين بمعاكسة مادة الهيستامين المسؤولة الرئيسية عن أعراض حساسية الأنف من الحكة والعطس والاحتقان. توجد مضادات الهيستامين على شكل قطرات, بخاخات ولكن الأهم على شكل حبوب وشراب أو حقن

الأشكال الفموية (الحبوب والشراب) بعضها قديم تسمى الجيل الأول وتتميز بأنها تسبب النعاس بدرجة كبيرة قد تؤثر على طبيعة حياة المريض. بينما الأنواع الجديدة والتي تنتمي للجيل الثاني فتتميز بأنها ذات فعالية طويلة تستمر طوال اليوم (24 ساعة) ولا تسبب النعاس بدرجة كبيرة.

يمكن استعمال مضادات الهيستامين بدون وصفة طبية للشخص السليم. يوجد العديد من أدوية الحساسية مضادات الهيستامين مثل دواء زيرتك zyrtec, دواء كلاريتين claritine, دواء ايريوس aerius, فنستيل finistil, تلفاست telfast وغيرها.

3- مضادات الاحتقان

تفيد مضادات الاحتقان في تخفيف انسداد الأنف نتيجة توذم الغشاء المخاطي. تحتوي غالباً على مادة اسودوإفدرين وتوجد أيضاً في مشاركات دوائية مع مضادات الهيستامين وأحياناً مع المسكنات (مثل دواء فلودريكس fludrex).

البخاخات التي تحتوي مضادات الاحتقان يجب استعمالها لفترة بسيطة (3-5 أيام) لأن استعمالها لفترة أطول يسبب تأثير عكسي بحيث تزيد من شدة الاحتقان. من الأمثلة على هذه الأدوية هي قطرة أو بخاخ أوتريفين otrivine

4- غسول الأنف

تفيد غسولات الأنف التي تحتوي على المحلول الملحي أو المحاليل القلوية في تخفيف أعراض حساسية الأنف وإزالة المواد المسببة للحساسية من باطن الأنف. يمكن شراء هذه المحاليل من الصيدليات أو تصنيعها في المنزل.

الوقاية من حساسية الأنف

في علاج التهاب الأنف التحسسي لا بد من الوقاية وذلك بتجنب العوامل المسؤولة عنه. وهي الحل الأنجع وإذا تم تحديد سبب وحيد فإن الابتعاد عنه يؤدي إلى الشفاء الكامل للمرض.

ولكن في أكثر الأحيان لايتم تحديد هذه الأسباب أو أن تكون من الأمور التي يصعب تجنبها كالعوامل الجوية والبيئية. ولكن توجد نصائح عامة يؤدي اتباعها لتخفيف الأعراض ومضاعفات حساسية الأنف

1- تقليل التعرض الخارجي

  • البقاء داخل المنزل في ذروة وجود المحسسات (صباحاً وآخر النهار غالباً) أو وقت اشتداد الرياح
  • الانتباه لاستعمال المراوح التي قد تشفط الهواء الخارجي للمنزل
  • استعمال قناع واقي أثناء الخروج من المنزل
  • لبس النظارات الشمسية لتخفيف دخول المحسسات للعين والتي تزيد من الأعراض
  • عدم نشر الملابس في الهواء الخارجي لأنها المواد المحسسة يمكن أن تعلق بها

2- تقليل التعرض في المنزل

  • إبقاء النوافذ مغلقة
  • استخدام التكييف داخل البيت والسيارة والتأكد من نظافة جهاز التكييف
  • تقليل التعرض لعث المنزل والفراش وذلك من خلال تقليل الرطوبة واستخدام أغطية ومفارش مضادة للعث
  • المحافظة على نظافة الحمامات والمطابخ والأرضيات بشكل متكرر
  • تقليل المفروشات ذات الوبر مثل السجاد والموكيت
  • استخدام مكنسة كهربائية ذات كفاءة جيدة
  • يمكن أن تفيد منقيات الهواء

3- تقليل التعرض للحيوانات

يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الحيوانات والطيور وإبقائها خارج المنزل. وفي حال ملامسة الحيوانات أو الطيور يجب غسل اليدين بشكل جيد وعدم ملامسة العيون والأنف

ملاحظة مهمة

حساسية الأنف أو التهاب الأنف التحسسي حالة متكررة وقد تكون مزمنة. ولا يوجد علاج يستطيع التخلص منها نهائياً خلال مدة محددة ولكن بتفس الوقت هي حالة قابلة للسيطرة عليها باتباع الإجراءات الوقائية واستخدام الأدوية المناسبة